مادة دستورية تقف خلف كل أزمات العراق

تخطي بعد :
سياسة / الشارع العراقي 5-08-2022, 19:27 14 مشاهدة

عد رئيس كتلة بيارق الخير محمد الخالدي، اليوم الجمعة، المادة 142 من الدستور وراء ازمات العراق، مبينا ان فيتو القوى السياسية عليها وراء تعطيل العديد من التعديلات على الدستور.
وقال الخالدي في حديث لـ(بغداد اليوم) تابعته وكالة من كربلاء الخبر،ان " ازمة العراق الحالية ما هي الا تراكمات لمرحلة ما بعد الاستفتاء على الدستور بعد 2005 اذ تضمن 40 فقرة كان لابد من اقرارها بقوانين واضحة المعالم".
واضاف الخالدي، ان "المادة 142 من الدستور العراقي اعطت فيتو للقوى السياسية من خلال امكانية اعتراض ثلثي ثلاث محافظات على اي تعديل دستوري وهذا الامر شكل عقدة كبيرة في تعديل او سن القوانين الدستورية"، مشيرا الى ان "اي قانون يجب ان يحظى بتوافق الاطراف الثلاث الرئيسية اي السنة والشيعة والاكراد لان كل منهم لديه القدرة على استخدام الفيتو في ابطال اي تعديل او قانون دستوري".
ولفت الى ان "جميع المحاولات المتكررة لسنوات طويلة في اجراء تعديلات دستورية او على الاقل حسم الفقرات المدونة بالدستور من خلال قوانين تصطدم بخلافات القوى السياسية وهذا ما قادنا لما نحن فيه الان من انسداد وازمات متفاقمة".

طباعة الخبر

اعلانات

اعلانات

استطلاع رأي

هل تعتقد ان الحكومة قادرة على حل المشاكل مع الاقليم ؟