دبابة القانون

القسم: مقالات عدد الزيارات: 1098 نشر بتأريخ: 6-11-2017, 12:25

الحقوقي مهند نعيم

   


يحكى ان

مواطن أمريكي اسود،قدم طلبا للمحكمة الدستورية في واشنطن ( الاتحادية ). يطلب الزام المدرسة المجاورة لبيته بقبول ابنته السوداء فيها .. كون الدستور نص على عدم وجود تميز بين المواطنين بسبب اللون او العرق او الجنس .

ولكون المدرسة رفضت بنته السوداء ان تباشر بالتعليم مع التلاميذ البيض .. فطعن بقرارها امام المحكمة .. واصدرت الاخيرة قرارها بان ( اجراء المدرسة غير دستوري ) .. ويتعين عليها قبول الطالبة السوداء .

اخذ الأب قرار المحكمة الى المدرسة .. الا ان إدارة المدرسة رفضت الانصياع الى قرار المحكمة. وتمسكت بإجراءاتها .

رجع الأب الى المحكمة مقدما طلبا باستخدام القوة لفرض الدستور .. فأصدرت المحكمة قرارها بإلزام ادخال الطفلة الى المدرسة بالقوة وتوفير الحماية لها .

فباشرت القوات الاتحادية بتحريك دبابة واجلسوا عليها الطفلة. وتقدمت الدبابة باتجاه المدرسة مسددة سبطانتها الى البناية .. ودخل قائد الدبابة بمعيّة التلميذة السوداء .. وأخبر الادارة . اما تنفيذ قرار المحكمة .. او اخلاء المدرسة بغية قصفها وإزالتها من الوجود .. بحسب قرار المحكمة .

ما كان على الادارة الا الموافقة بقبول المخلوق الجديد الأسود .. وانهاء العنصرية في الولايات المتحدة الامريكية. .. وكان النواة الاولى لإنهاء التميز بين الأمريكيين بالحقوق والواجبات .

اليوم أصدرت المحكمة الاتحادية العراقية قرارها بالرقم ١٢٢-اتحادية-٢٠١٧.. بعدم وجود نص دستوري يبيح انفصال اي طائفة او قومية عن العراق .. وعلى السلطات الاتحادية ( التشريعية والتنفيذية والقضائية ) الزام الجميع بالدستور الذي ينص على ان العراق دولة جمهورية اتحادية برلمانية .

وهذا إشعار من المحكمة للقوات الاتحادية بفرض السلطة الاتحادية ضد الانفصاليين واستخدام قوة القانون للتنفيذ .

 

اعلانات

اعلانات

استطلاع رأي

هل تعتقد ان الحكومة قادرة على حل المشاكل مع الاقليم ؟